أخبار الباحة

تعليم الباحة وفرع وزارة العمل يوقعان اتفاقية شراكة

  تحـت رعـايـة صـاحـب السمـو الملكي الأميـر الدكتـور حسـام بن سعـود بن عبـدالعزيـز آل سعـود وقعت الإدارة العامة للتعليم بالباحة اتفاقية شراكة مع  فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الباحة  بحضور المدير العام للتعليم بالمنطقة الدكتور عبدالخالق بن حنش الزهراني و  الأستاذ شايق بن محمد ال شايق مدير فرع وزارة العمل و التنمية الاجتماعية ،

جاء ذلك خلال حفل ملتقى الجهات الخيرية بالمنطقة، الذي نظمه فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالباحة، تحت عنوان “وفق عمل تنموي متميز في منطقة الباحة”، وذلك في فندق سويس انترناشيونال بمحافظة بلجرشي.

 وتنص الاتفاقية على أهمية تبادل الخبرات و تقديم المقترحات لدعم و تطوير العمل الخيري في الميدان التربوي والتي من ضمنها  دعم برنامج كسوة الشتاء للطلاب و الطالبات المحتاجين .و مساندة الطلاب و الطالبات الأيتام و تقديم الخدمات التي يحتاجونها وتقديم الرعاية أبناء الشهداء و مساندتهم في حياتهم التعليمية و الاجتماعية كما تضمنت كذلك على الاستمرار في دعم الأسر المنتجة بالتأهيل و تيسير تشغيلهم للمقاصف المدرسية مع تقديم التسهيلات اللازمة لتنفيذ الأنشطة التطوعية و تسجيل المشاركين في المنصة الوطنية للعمل التطوعي والاستفادة المتبادلة من المرافق و التجهيزات ، لخدمة برامج الطرفين

وتجسد هذه الاتفاقية تكاتف الجانبين في إبراز الجهود وتوحيدها للنهوض بالمسؤولية الاجتماعية من خلال التعاون البناء وتذليل جميع الصعوبات لخدمة العمل التعليمي والاجتماعي في المنطقة، وتنبع كذلك من إطار عمل دؤوب تنهجه الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الباحة من أجل تحقيق تطلعات سمو أمير المنطقة الرامية إلى تأسيس مفاهيم العمل المؤسسي القائم على استمرارية الدعم والمساندة بين القطاع الخاص والجهات الحكومية وكذلك الأسر المنتجة، من خلال شراكات تتكامل معها الجهود ويجوّد خلالها الأداء وتوحّد الرؤى المشتركة.

وثمن المدير العام للتعليم بالمنطقة الدكتور عبدالخالق الزهراني دعم سمو أمير المنطقة ” يحفظه الله ” لتبني الشراكات الإيجابية مع المؤسسات الحكومية والأهلية بما يعود بالنفع والفائدة على إنسان المنطقة ومكانها،

كما رحب الدكتور عبدالخالق الزهراني   بالتعاون مع كافة الجهات في ظل الشراكة المجتمعية مع التعليم والتي تسهم في تحقيق التكاملية المطلوبة ، لا سيما فيما يتعلق بدعم الطلاب والطالبات المحتاجين وكذلك مبادئ العمل التطوعي والاجتماعي وخدمة المجتمع ، التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من مهام تعليم المنطقة ، والتي تحرص من خلاله على غرس العمل التطوعي وجعله قيمة مضافة لديهم ، مبيناً بأن التعاون المثمر  سيشمل تقديم برامج غنية تسهم في نشر ثقافة العمل التطوعي كعمل مؤسسي في مراحل التعليم المختلفة ، وكذلك يتبنى الاستثمار الأمثل لإمكانيات الأفراد والمؤسسات في خدمة المجتمع ، وتحقيق التعاون والتكامل بين الإدارة والفريق في دعم وتطوير المبادرات التطوعية ، وذلك من خلال إتاحة الفرصة للفريق للاستفادة من المرافق التعليمية وإقامة عدد من البرامج التدريبية في هذا المجال بغية تنمية مهارات العمل التطوعي لدى الطلاب المشاركين، ، كما يؤصل ثقافة العمل التطوعي بين أوساط أبنائنا الطلاب والطالبات باعتبارهم الشريحة الأكبر في المجتمع المحلي.

وأكد الدكتور عبدالخالق بأن تبني الإدارة لمثل هذا التعاون المثمر يأتي اتساقًا مع رؤية المباركة تجاه تعزيز ممارسة العمل التطوعي في المجتمع، وتحقيقًا لأهداف الشراكات المرسومة التي تطلع بها إدارة التعليم مع عدد من الجهات الحكومية والأهلية ذات العلاقة، والتي بدورها تثمر في مسيرة العمل التطوعي من خلال إعداد طلاب محبين للتطوع، قادرين على تحمل المسؤولية الاجتماعية وجاهزين للانخراط في الجهات التي تُعنى بالعمل التطوعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock