أخبار محلية

الطلبة المبتعثون والمبتعثات يشكرون القيادة ووزير التعليم على استمرار صرف المخصصات المالية

قدّم المبتعثون والمبتعثات خارج المملكة شكرهم وتقديرهم إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين -حفظهما الله- على دعمهما المتواصل للمبتعثين وتيسير أمورهم الدراسية والتعليمية، كما وجّه المبتعثون والمبتعثات شكرهم لمعالي وزير التعليم د. حمد آل الشيخ على ما يبذله من جهود كبيرة في تلبية متطلباتهم الدراسية، مثمنين قرار معاليه باستمرار الموافقة على صرف المخصصات المالية للمبتعثين الموجودين في المملكة خلال فترة جائحة كورونا، والمستمرين في دراستهم عن بُعد، واستمرار الصرف على مَنْ تخرّج وانتهت بعثته في فصلي الربيع والصيف لعام 2020، وما زال في بلد الابتعاث ولم يتمكن من العودة إلى المملكة على أن تتم عودته خلال شهر من تاريخ القرار.

 

وعبّر المبتعثون والمبتعثات عن سعادتهم الكبيرة بهذا القرار الذي من شأنه أن يوفر لهم سبل الطمأنينة في استكمال دراستهم؛ ليعودوا إلى المملكة أعضاء فاعلين ومنتجين يسهمون في مسيرة التنمية لوطنهم.

 

وأكد المبتعثون أن هذا القرار ليس بمستغرب على معالي وزير التعليم د.حمد آل الشيخ في ظل ما قدمه ويقدمه من تشجيع كبير لأبنائه الطلبة ودفعهم لمواصلة الدراسة وطلب العلم والعلوم في جميع المجالات.

 

وقالت المبتعثة هلا بنت عبدالعزيز الغريب طالبة ماجستير في علم الأدوية بجامعة بولونيا بإيطاليا: إنه يزداد الفخر والاعتزاز بالوطن يومًا بعد يوم وهو يحتضننا داخله وخارجه، هاهي الأبوة الكريمة تتدفق حنانًا من قائدنا ووالدنا الملك سلمان -حفظه الله- ليكرمنا بتسيير أوضاعنا الدراسية بقرارات جديدة تعطي الطالب الأمن والأمان ليتفرغ لدراسته، كما أوجه الشكر والتقدير لمعالي وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ على اهتمامه ومتابعته المستمرة لكل ما من شأنه خدمة طلبة الابتعاث والشكر موصول لكل المسؤولين في الابتعاث.

 

من جانب آخر ثمّن الطالب يزيد بن نايف الربيلي الدور الذي تقدمه الحكومة في سبيل الاهتمام بأبنائها الطلاب في كل المراحل والمجالات وعلى ما سخرت من إمكانات وتسهيلات أتاحت لهم اجتياز جائحة فيروس كورونا بهدوء وطمأنينة، مقدرًا اهتمام وزارة التعليم في توفير البيئة المناسبة للطالب المبتعث في استكمال دراسته التعليمية.

 

من جهة أخرى قال المبتعث عبدالله بن محمد المجلي طالب دكتوراه بجامعة بافيا: إن مثل هذه القرارات تُعد تحفيزًا للمبتعثين في ظل جائحة كورونا مما ينعكس إيجابًا على زيادة فرصنا للتفوق وتحقيق طموحاتنا وآمالنا التعليمية.

 

وفي السياق ذاته عبّر د. ناصر إبراهيم العبدالعالي عن امتنانه لمعالي وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ على هذه التوجيهات الجديدة التي من ِشأنها تسهيل احتياجات المبتعثين من خلال هذا الدعم لمواصلة دراستهم العلمية.

ووافقه الرأي باحث الدكتوراه في الهندسة المتعلقة بالطاقة المتجددة والنانو الطالب عبدالله بن عبد المحسن البحراني الذي قال: إن ما يقدمه معالي وزير التعليم د. حمد آل الشيخ للمبتعثين ليس بمستغرب على معاليه في تلبية احتياجات الطلبة الذين لا يزالون يدرسون خارج المملكة، مثمنًا متابعته المستمرة لأحوالهم في ظل جائحة فيروس كورونا.

من جانب آخر قال الطالب موسى بن حسن الغزواني مبتعث الدكتوراه من جامعة جازان لدراسة المحاسبة: إن الكلمات تتزاحم والحروف تتسابق لترسم أسمى آيات الشكر والتقدير والامتنان لله ثم لولاة أمرنا -يحفظهم الله- ولمعالي وزير التعليم د. حمد آل الشيخ على اللفتة الكريمة وغير المستغربة بالموافقة على استمرار الدراسة عن بُعد للمبتعثين حتى نهاية السنة الحالية 2020، واستمرار الصرف على الطلاب الخريجين والموجودين داخل بلد الابتعاث واستمراره على الطلاب المبتعثين خارج بلد الابتعاث.

 

ورفع المبتعث لدراسة الدكتوراه عبدالله بن محمد الحربي رئيس نادي الطلبة السعوديين في مدينة شفيلد ببريطانيا الشكر والتقدير لحكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- ثم لمعالي وزير التعليم د. حمد آل الشيخ بمناسبة حزمة الإجراءات الاستثنائية الموجهة لدعم الطلبة المبتعثين، والتي تضمنت استمرار صرف المخصصات المالية والبدلات للمبتعثين والمبتعثات، بمَنْ في ذلك الذين لم يتمكنوا من العودة إلى المملكة، والموافقة على استمرار الدراسة عن بعد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock